الخميس، 30 أبريل، 2009

حمل: شرح نظم عُبَيْدِ رَبِّهِ ألفية ابن مالك


رحم الله العلامة محمد سالم ولد عدود رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته ...
اللهم اغفر له وارحمه وأكرم نزله وأوسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس ...
هذا الشيخ من أفراد الزمان ومن الأئمة الحفاظ تُذكر عنه قصص عجيبة تدل على قوة حافظته وذكائه المفرط ...
وكان بسيطا في هيئته بسيطا في معيشته زاهدا في حطام الدنيا وكان يحب حياة البادية وهو يعتمد في المقام الأول على الإبل فيرحل مع أهله ويتتبعون مواطن الكلأ والعشب والغريب أن الشيخ غالب أكله هو التمر وحليب الإبل ونادرا ما يأكل غيرهما كما حدثني بذلك بعض تلاميذه
ولعل هذه الحياة خيرا للشيخ فهي أبعدته عن فتن هذه الدنيا وزخارفها وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام :
" يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرُ مَالِ اَلْمُسْلِمِ غَنَمًا يَتبع بِهاِ شعف اَلْجِبَالِ، وَمَوَاقِعَ اَلْقَطْرِ، يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنْ اَلْفِتَنِ "
وموت العالم مصيبة بل قال ابن القيم : لموت قبيلة أهون من موت عالم ..!!!
ويعني بذلك أن فضل وخير هذا العالم متعدي ونفعه عام على العباد ...
جاء في الحديث الصحيح :
" ‏إن الله لا يقبض العلم ‏ ‏انتزاعا ‏ ‏ينتزعه من العباد ...
ولكن يقبض العلم ‏ ‏بقبض ‏ ‏العلماء ( أي بموتهم )...
حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا "


حمل شرح نظم عُبَيْدِ رَبِّهِ الشّنقيطيّ للآجرّوميّة - الشّيخ محمّد سالم ولد عدّود



ومن هذه المتون (( ألفية ابن مالك )) المعروفة بـ (( الخلاصة )) فقد شرحها مرات .

وقد نشر موقع (( ملتقى أهل الحديث )) شرحاً لهذه الألفية يمثل ثلث شرحها الكامل ، كما جاء في الموقع المذكور ، ويقع هذا الشرح في ((8 أشرطه )) سمعية .

وقد رأينا أن نسهم في توسيع الإفادة بنشر هذا الشرح في موقعنا مع اعتذارنا عن ضعف التسجيل الصوتي لهذا الشرح أحياناً .

نسأل الله تعالى أن يجزي الشيخ خير الجزاء وأن يضاعف النفع بعلومه ، ويمن عليه بالشفاء العاجل ، وأن يجزي من قام بتسجيلها خيراً ، وأن يبارك في جهودهم .

ملاحظة :
هناك أمر غريب وظاهرة لاتبشر بخير وهي أن العالم إذا مات فالناس لايبالون بذلك لأن الغالب منهم لا يعرفون العلماء ولا يعرفون قدرهم
ولو كان الموضوع عن وفاة فنان أو ممثل أو لاعب لكان لهذا الخبر صدى واسعا وضجة إعلامية كبيرة ...
فالجيل الحالي غالب ثقافته يستمدها من الإعلام وبالأخص من التلفاز الذي يُبرز الفنانين والفنانات واللاعبين والمغنيين ولاحول ولا قوة إلا بالله ...

AN

ليست هناك تعليقات:

بحث هذه المدونة الإلكترونية

المتابعون